نبضات الإطفاء الأفقي

نبضات الإطفاء الأفقي

 

يثلب

 

ما المقصود بنبضات الإطفاء الأفقي؟

تحدثنا في نظام التسطير أفقياً أن الشعاع يبدأ من اليسار إلي اليمين لرسم سطر أفقي واحد يتم تشكيله عند إرسال صورة من جهاز الإرسال بدرجات الإضاءة المختلفة – أما عودة الشعاع أو رجوعه إلي اليسار فلا يتضمن أي معلومات عن الصورة وإذا ترك الشعاع ليظهر فلا فائدة من ذلك فالأفضل هو عدم ظهوره ورؤيته عند الرجوع – ولذا يتم إرسال نبضات إطفاء أفقية وهذه من المفروض عند وصولها إلي كاثود الشاشة في نهاية كل سطر تمنعه من بعث الكترونات في هذه الفترة التي هي فترة رجوعه لرسم خط أخر وفي بعض الأجهزة تدعم قوة هذه النبضة بنبضة مماثلة يبعث بها الجهاز لنفس هذا الغرض.

ماذا لو لم توجد نبضات الإطفاء الأفقي؟

من الناحية النظرية سيرى الشعاع عند عودته لرسم سطر آخر وبالتالي يظهر شعاع العودة بين كل سطرين يحملان بيانات الصورة وحيث أنه عادة ما يكون السطران المتتاليان ملتصقان فلا مجال عملياً لرؤية سطر مضيء بينهما ولذا تغفل كثيراً من الأجهزة بتدعيم هذه النبضات نبضات الإطفاء الأفقي لعدم جدواها أو فائدتها أصلاً وعموماً تقدر معدلها أيضاً 15.625 نبضة /ث بنفس معدل عدد السطور والتزامن الأفقي.

نبضات الإطفاء الرأسي

وهي أيضاً نبضات يتم إرسالها من جهاز الإرسال في نهاية كل صورة أثناء فترة عودة الشعاع رأسياً لرسم صورة تالية فما حاجتنا لرؤية الشعاع أثناء صعوده إلي أعلي فإرسال نبضة في هذه الفترة تمنع أساساً انبعاث الشعاع من كاثود الشاشة – وجميع الأجهزة بلا استثناء مطالبة بتوفير نبضات مماثلة يطلق عليها نبضات الإطفاء الرأسي لتدعيم النبضة القادمة من الإرسال – بل أن الاعتماد كلية تكون علي هذه النبضة المحلية بالجهاز والتي تصل إلي كاثود الشاشة لمنع ظهور ورؤية الشعاع العائد في فترة الرجوع الرأسي.

ماذا لو لم توجد نبضات الإطفاء الرأسي؟

في حالة عدم وجودها نلاحظ خطوط أفقية لامعه علي الصورة من أعلاها إلي أسفلها بالكامل. وتفسير ذلك هو كالآتي بالاستعانة بالأرقام من المعروف أن زمن رسم صورة كاملة ذهاب وعودة هو 1/50 ثانية نظراً لرسم 50 صورة في الثانية الواحدة.

بافتراض أن زمن العودة يمثل 5% فقط من الزمن الكلي بذلك يصبح زمن العودة 1/50 x 5/100 = 1/1000 ثانية – وأيضاً من المعروف أن زمن رسم السطر الأفقي الواحد ذهاب وعودة هو 1/15625 ثانية وبالتالي أن زمن الإطفاء الرأسي كاف لإظهار حركة الشعاع الأفقية التي لا تنقطع أساساً لاستمرار عمل المذبذب الأفقي بدون توقف … وبالتالي هذه الفترة الزمنية زمن الإطفاء الرأسي أي الزمن الذي يجب أن يطفأ الشعاع كافية لرسم.

1/1000 ÷ 1/15625 = 15 سطر

وبالتالي يمكن رؤية حوالي 15 سطراً تزيد أو تقل قليلاً لا يهم من أعلي إلي أسفل الشاشة وتزداد وضوحاً بزيادة الإضاءة من مفتاح الإضاءة خارج الجهاز وأحياناً لا تظهر بإنقاص شدة إضاءة الشاشة – وهي من الوسائل الخادعة الذي يلجأ إليها الفني لإخفاء هذا المظهر من الأعطال – وكثيراً ما تفسر بطريقة خاطئة بأنها بسبب عيوب بالشاشة وضعفها – إلا أنه قد يحدث فعلاً هذا بسبب عيوب بالشاشة في حالات خاصة جداً سيرد ذكرها داخل هذا الكتاب – أما التي هي بسبب فقدان أو عدم وصول نبضات الإطفاء الرأسي إلي كاثود الشاشة – نلاحظ أنه في هذه الحالة أن مفتاح إضاءة الشاشة له تأثير واضح علي شدة الإضاءة كما أنه قد يخفي هذه الخطوط في حالة إنقاص شدة الإضاءة بالمفتاح.

ماذا لو لم توجد نبضات التزامن الأفقي؟

في حالة عدم وجود نبضات التزامن الأفقي أو بمعني أصح عدم وصولها للمذبذب الأفقي – نجد أن تردد الأفقي معرض للانحراف عن التردد الصحيح مما يسبب انزلاق "جريان" الصورة أفقياً في كلا الاتجاهين ويستحيل إيقافها بمفتاح التثبيت أو الإيقاف الأفقي.

ماذا لو لم توجد نبضات التزامن الرأسي؟

في حالة عدم وجود نبضات التزامن الرأسي أو عدم وصولها للمذبذب الرأسي – نجد أن تردد الرأسي معرض للانحراف عن التردد الصحيح مما يسبب انزلاق جريان الصورة راسياً في كلا الاتجاهين أي انزلاقها لأعلي وعند محاولة تثبيتها بمفتاح الإيقاف أو التثبيت الراسي تنزلق إلي أسفل وهكذا كل محاولة لإيقافها تنزلق في الاتجاه المضاد.

ماذا لو تعطلت دائرة التزامن الأفقي والرأسي المشتركة؟

نجد أن الانزلاق يشمل الحالتين السابقتين في آن واحد ويفشل كلا المفتاحين التثبيت الأفقي والرأسي لإيقافهما وهذا هو الأكثر حدوثاً كما سيأتي ذكره فيما بعد.

Possibly Related Posts:


كتب في نفس المجال او من نفس الفئة

About farahat 1475 Articles
الــبــاجور - المـنـوفـيـة - جمهورية مصر العربية 0106331333 مهندس /احمد فرحات درس هندسه و علوم النظم و الحاسبات و له خيرة 18 عام في المجالات الهندسية المتعلقه بالنظم الهندسية كافة سواء كانت نظم لها علاقة بالعتاد (كهربيه - الكترونية - ميكانيكية) او نظم لها علاقة بالبرمجيات و قد حصل علي دبلومة مابعد التخرج في هندسه و علم الحاسب

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*