مشغلات الـ DVD-ROM Drives " DVD-ROM

مشغلات الـ DVD-ROM Drives " DVD-ROM "

sdgf

يشبه مشغل أقراص الـ DVD-ROM مشغل أقراص الـ CD-ROM من حيث التكوين وطريقة التشغيل. إلا انه يوجد ثلاث اختلافات أساسية هي، طريقة ترتيب العدسات المخصصة لتركيز شعاع الليزر على القرص ثم سرعة دوران محرك الدوران ثم أخيرا الطول الموجى لشعاع الليزر.

ولأن السطح الذي يحتوى البيانات الفعلية بلقرص الـ DVD يقع فى وسط القرص وليس على وجه واحد، فان تركيز العدسات مختلف قليلا عن ماهو موجود بمشغلات الـ CD-ROM. ومع ذلك فان مشغلات الـ DVD-ROM يمكن ان تقرأ أقراص الـ CD-ROM أيضا، لذلك يوجد بمشغل الـ DVD عدسة ثانية يمكنها إعطاء التركيز المناسب للقراءة أقراص الـ CD-ROM بنفس المشغل. تقوم مشغلات الـ DVD بإدارة القرص عند سرعة أقل جدا مما يدور بها قرص الـ CD-ROM فى مشغل الـ D-ROM ، ولكن لأن كثافة تخزين البيانات على قرص الـ DVD أكبر كثيرا لذا فان معدل نقل البيانات من على القرص الـ DVD أعلى جداً. فمثلا يمكن قراءة قرص الـ CD-ROM احادى السرعة بمعدل 150 كيلوبايت/ثانية، بينما معدل قراءة البيانات من على قرص الـ DVD أحادي السرعة 1250 كيلوبايت/ ثانية. فمشغلات الـ DVD السريعة جداا التي تقرأ بهذا المعدل هي المشغلات12x ، وهي تدور أسرع عندما تقوم بقراءة قرص CD-ROM.

يحتاج نظام الكمبيوتر المدعم بمشغلات الـ DVD إلى فاكسك الكود MPEG-2 لقراءة الفيديو المضغوط على القرص. وفاكسك الشفرة هذا يأخذ شكل كارتة PCI ومهمتها توصيل المشغل داخليا مع موائم الفيديو. بعض كارتات موائم الفيديو المتاحة في الأسواق تشتمل داخليا على المونات المادية لفاكسك الكود MPEG-2، ويوفر ذلك استخدام أحد القنوات التوسيع Expansion Slot. يتضمن فاكسك الكود المادي Hardware Decoder هذا معالجه الخاص Processor الذي وظيفته القيام بالحسابات اللازمة لفك انضغاط معلومات الفيديو وبالتالي إعفاء المعالج الرئيسي للنظام من القيام بذلك.

المشغلات القابلة للتسجيل Recordable Drives:

أن الأجهزة البصرية لتخزين البيانات مثل CD-ROM و DVD-ROM لهي من أفضل الوسائل، لأنها يمكنها تخزين كم هائل من البيانات والوصول لأي جزء من هذه البيانات بشكل سريع. ومع ذلك فمن أكبر عيوب هذه الأجهزة حتى وقت قريب جدا انها للقراءة فقط. لأن الطريقة التي اتبعت لكتابة البيانات على القرص هي بتخليق Pits على بنية القرص ذاته. وبالطبع لاتوجد وسيلة عملية لتنفيذ هذا بواسطة الكمبيوتر المستخدم لأنه مطلوب إزالة أجزاء من مادة القرص على السطح الفارغ لتكوين النقر Pits. وحل هذه المسألة يكمن فى وجوب الاحتفاظ بالتهيئة الأساسية للقرص مع إمكانية تغير البناء الفيزيائي للقرص ليتمكن المشغل من إنشاء الـ Pits الجديدة بطريقة مختلفة. هناك طرق عديدة مختلفة لفعل ذلك، كل منها تعطى إمكانيات مختلفة عن الأخرى.

أكبر اختلاف فى تكنولوجيات أجهزة الـ CD أو الـ DVD القابلة للتسجيل هى ان بعض الطرق تمكنك من الكتابة على القرص مرة واحدة فقط، بينما البعض الآخر يمكنك من الكتابة عدة مرات. فأول نوع من هذه المشغلات ظهر هذا النوع الذي يكتب مرة واحدة فقط ويقرأ مرات عديدة Write – Once / Read Many (WORM)، ثم ظهر بعد ذلك مشغلات قادرة على المسح أيضا بحيث يمكنك الكتابةع نفس القرص مرة أخرى. فى بداية التسعينات وأطلق عليها مشغلات الـ CD-R. ولكن للأسف مع بداية ظهور هذا النوع كان كل من المشغل والأقراص الفارغة غالي الثمن، حيث كان سعر المشغل فى حدود 2000 دولار و ربما أكثر بينما سعر القرص يتراوح ما بين 10 دولار إلى 15 دولار. لكنه الآن هبطت هذه الأسعا

أو المشغلات القابلة للكتابة ظهرت فى الأسوا جداُ، بحيث يمكنك أن تجد مشغل سعره أقل من 100 دولار والقارص الفارغ سعره أقل من نصف دولار.

أقراص الـ CD-R :

تعمل مشغلات الـ CD-R باستخدام نوع مختلف من الأقراص ونوع مختلف من الليزر عن الذي تستخدمه مشغلات الـ CD-ROM. يبدأ القرص بطبقة سفلية من البيكربونات وهذه الطبقة هي التي يتم كبسها بالضغط مثل أقراص الـ CD-ROM العادية، ولكن بحزها مسبقا بحز حلزونى بدلا من وضع صورة البيانات. هذا الحز هو ممر سيتم تكوين المسارات علييه ليكتب عليها المشغل. فوق مادة البوليكربونات يوجد طبقة من مادة صبغية حساسة للضوء ثم بعدهاالطبقة المعدنية العاكسة (مثل سبيكة الذهب)، وأخيرا طبقة شفافة من البلاستيك الواقي. عملية الكتابة فى هذه الحالة عبارة عن تكوين الـ Pits بواسطة تسليط شعاع الليزر على طبقة الصبغة لتجعلها تتفاعل مع الطبقة المعدنية لتكون مادة مركبة غير عاكسة. وهكذا تكون مناطق الـ Lands هى المناطق العاكسة بينما المناطق التي تكونت عليها المادة المركبة هي المناطق الغير عاكسة وتمثل الـ Pits. لذلك يطلق على هذه العملية بعملية حرق الـ CD. ومع ذلك فان هذه الطريقة ليست مثالية، لأن بعض الأقراص الفارغة المتاحة بالأسواق ربما تكون طبقة الصبغة فيها مصنعة من مواد مختلفة كذلك طبقة المادة المعدنية، وعند استخدام نوع معين من المشغلات ربما تكون النتائج غير متوقعه. فالمشغل الذي قام بإنشاء قرص هو الذي يكون قادر على قراءته.

مشغل الـ CD-R :

لا تختلف عناصر مشغل الـ CD-R عن المشغلات العادية إلا بالنسبة لشعاع الليزر. فمشغل الـ CD-R يمكن أن يعمل كمشغل CD-ROM عادى، لذلك يمكن استبدال مشغلك العادي بأحد مشغلات الـ CD-R . يشتمل مشغل الـ CD-R على سرعيتن، أحداهما لقراءة الأ قراص والسرعة الأخرى للكتابة على القرص. لابد أن تكون السرعة الخاصة بالكتابة على القرص أقل من السرعة الخاصة بالقراءة. وعموما فان مشغلات الـ CD-ROM سواء فى حالة القراءة أو الكتابة. يمكن لمشغلات الـ CD-R أن تعمل مع روابط IDE أو روابط SCSI إلا أن ادائها أفضل مع روابط الـ SCSI.

برامج الـ CD-R:

بالإضافة إلى مشغل الـ CD-R والأقراص الفارغة فانك تحتاج إلى Software ليمكنك القيام بعملية حرق قرص الـCD. وهذه البرامج فى العادة تكون مع المشغل عند شرائه.تقوم هذه البرامج بالربط بين المشغل والملفات التي اخترت أن تكتبها. فيمكن اختيار ملفات أو فهارس من أى مكانعلى الكمبيوتر ثم تنظيمها على القرص بالكيفية التي تراها. وأحيانا تمكنك هذه البرامج من اختيار ملفات من كمبيوتر آخر متصل بالكمبيوتر الخاص بك من خلال شبكة ولكن لا يفضل هذا الوضع لما تسببه شبكات الكمبيوتر من تأخير زمني فى تدفق البيانات قد يسبب هذا خطأ فى الكتابة على القرص.

Possibly Related Posts:


كتب في نفس المجال او من نفس الفئة

About farahat 1475 Articles
الــبــاجور - المـنـوفـيـة - جمهورية مصر العربية 0106331333 مهندس /احمد فرحات درس هندسه و علوم النظم و الحاسبات و له خيرة 18 عام في المجالات الهندسية المتعلقه بالنظم الهندسية كافة سواء كانت نظم لها علاقة بالعتاد (كهربيه - الكترونية - ميكانيكية) او نظم لها علاقة بالبرمجيات و قد حصل علي دبلومة مابعد التخرج في هندسه و علم الحاسب

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*