مسار الضغوط علي TR 207 , TR 206

مسار الضغوط علي TR 207 , TR 206:

المشع E: يوجد عليه 2.1 فولت – وهو تجزيء الجهد بين المقاومتين R 233 التي قيمتها 680 أوم علي خط الجهد 10 فولت والمقاومة R 234 وقيمتها 180 أوم متصلة بالأرضي ونلاحظ وجود المكثف الكيميائي C 232 حيث يجعل المشع واصل بالأرضي بالنسبة للإشارة.

القاعدة B: ويوجد عليها 1.9 وهو ربط مباشر مع قاذف مكبر المرئيات الأول – أي أنه مصدر الجهد المستمر له بالإضافة إلي عينة الإشارة التي تحمل نبضات التزامن العالية الجهد – وهي سالبة – كما هو موضح بالشكل الموجي علي القاعدة ذات جهد قمة إلي القمة 0.76 فولت (0.76 VP-P) – وعند هذا التوقيت تماماً وهذه الفترة ينخفض جهد القاعدة. ويصير الفرق بينه وبين جهد المشع كافياً لعمل الترانزستور كانحياز أمامي.

المجمع C: يوجد عليه جهد – 2.5 فولت – ويلاحظ أنه جهد سالب وبتتبع مساره نجد الموحد D 201 والذي رقمه IS 2472 ثم النقطتان S ، T وسهمان يشيران إلي المحول T 503 وهو محول الإخراج الأفقي وبالنسبة للمحول هما الطرفان 3 ، 4 أي أنه يستمد جهد نبضات من محول الإخراج الأفقي وشكلها الموجي موضح بالقرب من الموحد وجهدها (28 VP-P) وتميل الجهد الأكثر من السالب بفترة زمنية قصيرة والجهد الأصغر موجب بفترة زمنية أطول – ويكون من نتيجة وضع الثنائي في الاتجاه العكسي هو توحيد هذه النبضة لتصير نبضات سالبة جهدها مثلاً هو – 25 فولت ولكن متوسطها هو – 2.5 فولت. وبالتالي يكون هذا الجهد 2.5 فولت هو حصيلة توحيد جهد نبضة من محول الإخراج الأفقي بواسطة الثنائي D 201 لتوضع علي مجمع الترانزستور – وتتواجد علي طرفي المقاومة R 232 100 كيلو أوم الموصلة بطرف المجمع والأرضي – وهذا يفيدنا في القياس فوجود هذا الجهد يعني سلامة وصول النبضة إلي مجمع الترانزستور وسلامة الطريق بالطبع – إلا أن ما يدفع الترانزستور للعمل أي توفير الانحياز العكسي هو قيمة النبضة السالبة وليس متوسطها – وهي نفس التوقيت التي تصل فيه نبضة التزامن الأفقية إلي قاعدة الترانزستور – فبذلك يتم توفير الانحيازين الأمامي والعكسي اللازمان لتشغيله ومن هنا جاءت تسميته بالمحكوم أو بالمفتاح. ومفتاحه هو نبضتي التزامن من مكبر المرئيات الأول والأفقي من محول الإخراج الأفقي ونتيجة لعمل هذا الترانزستور هذه الفترة الزمنية القصيرة يمر تيار في مجمع الترانزستور ليصل إلي قاعدة ترانزستور TR 207 وهو مكبر ضابط التحصيل الأوتوماتيكي (A.G.V. omp) إلا أن هذا التيار المتقطع يمكن تخزينه ويظهر بصورة جهد مستمر ويحدد قيمته المكثف الكيميائي C 233 والمقاومة R 235 ليكون في النهاية جهد موجب قيمته 3.6 فولت علي قاعدة ترانزستور المكبر TR 207 – وهو يعتبر أول مسار لجهد ترانزستور TR 207 وهو جهد القاعدة B أما جهد المجمع فهو مباشر 11 فولت من خرج دائرة التثبيت. وجهد القاذف E فهو 3 فولت يعتبر جهد الخرج أي أنه الجهد النهائي لخرج المرحلة. ومن المعروف أن مرحلة A.G.C. يكون في النهاية خرجها جهد مستمر لضبط انحياز مكبر التردد العالي ومكبر التردد البيني الأول والثاني – وهنا نجد أن الثنائي D 203 يسمح بمرور الجهد 3 فولت إلي قاعدة مكبر التردد العالي باحتجاز 0.6 فولت ليتبقي 2.4 فولت وهي الكافية لعمل هذا الترانزستور أما من جهة مكبر التردد البيني فيتضح أيضاً أثر هذا الجهد في تغيير الجهد علي قاعدتي مكبر التردد البيني الأول والثاني خلال المقاومة R 237.

يلاحظ أنه يمكن التحكم في انحياز مكبر التردد العالي والبيني يدوياً باستخدام المقاومة VR 201 والتي قيمتها 3 كيلو أوم ومكتوب عليها R.F A.G.C. – أي أن فاعليتها تصير أكثر وضوحاً في مكبر التردد العالي الذي تلاحظ أنه يتغير جهد الانحياز عليه باستخدام ظهور الرزاز علي الصورة وفي وضع أخر لا يوجد الرزاز. وبذلك يمكن اعتبار هذا أول خطوات الإصلاح عند ملاحظة الرزاز علي الصورة رغم سلامة الهوائي تماماً وتوصيل أطرافه.

أعطال ضابط الكسب الأوتوماتيكي A.G.C.:

قد تم سرد جميع هذه الأعطال في الجزء الأول وهو كتابنا أعطال التليفزيون وطرق إصلاحها – ولكن هنا نضيف أيضاً ملاحظاتنا بالنسبة للتليفزيون الترانزستور.

1- يعتبر مظهر الرزاز أو الصورة الممطرة من مظاهر أعطال مكبر التردد العالي طبيعياً – ودور ال A.G.C هو من متطلبات تغذية جهد قاعدته وبالتالي تكون مرحلة A.G.C مسئولة عن هذا العطل إذا ابتعد جهد قاعدة مكبر التردد العالي كثيراً عما هو موضح بالدائرة – فنقصان هذا الجهد كثيراً عن 2.4 فولت يؤدي إلي عدم التكبير ، وأيضاً زيادة هذا الجهد كأن يصل إلي 0.6 فولت يؤدي إلي تشبع هذا الترانزستور – وفي كلا الحالتين يبدو عطلاً ، ولا يفوتنا أن نذكر أن وجود الثنائي يحافظ علي الحد الأدنى لجهد قاعدة مكبر التردد العالي والذي يحدده المقاومتان R 240, R 238 الأولي متصلة بالجهد 11 فولت والثانية بالأرضي ، فينشأ تجزيء الجهد في حدود 2 فولت ، فإذا زاد جهد المشع الترانزستور TR 207 وهو الجهد الموجود علي أنود الثنائي أكثر من 2.6 فولت – تنتقل هذه الزيادة إلي كاثود الثنائي وبالتالي إلي قاعدة مكبر التردد العالي. أما إذا كان خرج مكبر A.G.C أي الجهد الموجود علي E لمشع الترانزستور TR 207 لأقل من 2 فولت – فإن مكبر التردد العالي يحتفظ بالجهد الموضوع عليها من تجزيء جهد المقاومتين المذكور سابقاً – لأنه الحد الأدني لتشغيل هذا الترانزستور.

2- لا يشترط ملاحظة زنة في عطل A.G.C. كما تظهر بوضوح في تليفزيون الصمامات عند زيادة التحميل.

نموذج عطل في مرحلة A.G.C:

انظر شكل 21 السابق

تلاحظ أن قناة 5 صوت ضعيف جداً وشاشة بيضاء وأيضاً قناة 9 صوت ضعيف وشاشة بيضاء ، وبانتقال مفتاح القنوات من قناة 5 إلي قناة 9 مارا بالقنوات 6 ، 7، 8 تلاحظ وجود صورة في كل من قناة 6 ، قناة 8 ممطرة وصوت أفضل – من حصيلة هذه المظاهر انتفي الشك في مكبر المرئيات أو مكبر التردد البيني ذلك لوجود صورة فعلاً في قناة 6 ، 8 وأصبح احتمال العطل في مفتاح القنوات شكلاً ولكن نلاحظ أيضاً عند فصل طرف الهوائي أو تشغيل الجهاز بالهوائي الداخلي ونلاحظ ظهور القناة 5 والقناة 9 في مواقعها الأصلية. وهنا تتضح الأمور أكثر وأن هناك ارتباط بين قوة الإشارة المستقبلة وظهورها علي الشاشة. فالإشارة الضعيفة من هوائي مفصول طرفه أو من خوائي داخلي يمكنها الظهور عن إشارة قوية من هوائي جيد. وأيضاً استقبال الصورة علي قناة 6 يعني أنه من الممكن الحصول علي قناة بأبعادها عن الضبط الصحيح وهو ما يمثله هنا قناة 6 – وهذه الظاهرة مرتبطة فعلا بقوة الإشارة وبالتالي منظمها في التليفزيون وهي مرحلة A.G.C. وهكذا يبني قرار تشخيص مرحلة العطل بعد عدة ملاحظات قبل الغوص في جميع مراحل الجهاز دون جدوي – وبناء عليه أخذت القراءات التالية بعد فحص الترانزستور مبدئياً بالأوم.

E

B

C

رقم الترانزستور

+ 2 V

+ 1.5 V

+ 2 V

TR 206

0.7 V

0 V

11 V

TR 207

من الجدول السابق نري أن أسوأ القراءات مقارنة بالقراءات الصحيحة هي جهد C للترانزستور TR 206 وجهد B للترانزستور TR 207 وجهد E مشع الترانزستور TR 207 – ولما كان جهد E للترانزستور TR 207 هو جهد خرج المرحلة فالمتوقع تماماً عدم سلامته وإلا كانت المرحلة سليمة وبالتالي تتجه الأنظار إلي القراءتين الأخرتين قد يلفت نظرنا تساوي جهد E وجهد C للترانزستور الأول – مما يثير الشك في وجود قصر بينهما – ولإزالة هذا الشك يرفع الترانزستور من الدائرة وقياسه نجد أنه سليم. أيضاً نلاحظ أن جهد C الذي كان مفروضاً أن يكون سالباً اتضح أنه موجب – أي أن هناك شك في عناصر تكوين هذا الجهد – هذا بالإضافة إلي جهد B علي ترانزستور TR 207 صفر – فلذلك سببان. أما أن أحد العناصر المتصلة بالطرف B متصل بالأرضي أو أن المرحلة السابقة له وهي TR 206 لا تعمل حيث أن هذا الجهد مرتبط بعمل الترانزستور TR 206 – نلاحظ أن الاحتمالين متعلقين بالخط الواصل بين TR 207 B TR 206 C وبالتالي تحوم الشكوك حول هذه القطع وهي ملف C234, C233C R235M T, S والثنائي D 201 والتوصيلات بينهم. باختيار وجود قصر بين طرف B والأرضي نلاحظ عدم وجود قصر Short أي أن انعدام جهد B ليس بسبب القصر بالأرضي – وبفحص كل من الملف والثنائي نجد أن هناك فصل في توصيل أطراف الملف عند محول الإخراج نقطتي (4) ، (3) مما نشأ عنه فقدان النبضة وبالتالي عدم تواجد جهد T,S غلي نقطتي سالب عدم وصول النبضة نشأ عنه تعطيل TR 206 وبالتالي عدم مرور تيار أيضاً إلي TR 207 B وفقدان الجهد 3.6 وبالتالي تغيير جهد E لقاعدة TR 207 والجهد الذي عليها هو من مجزيء جهد مقاومة A.G.C ويمكن زيادته قليلاً بتغيير وضع المقاومة المتغيرة VR 201 وأيضاً بإعادة توليف خاطئة لكل من قناة 5 ، وقناة 9 واستخدام الهوائي الداخلي بدلاً من الخارجي تظهر الصورة وهذا هو العمل العشوائي الغير علمي وقد يظن البعض أنه نوع من التصرف إلا أن الجهاز سيظل غير مستقر دائماً ويحتاج دائماً إلي إعادة التوليف وتغيير وضع الهوائي الداخلي وتحريكه.

نموذج (2) لعطل A.G.C.:

ملاحظة وجود صورة وعليها خطوط أفقية سوداء أشبه بالخطوط التي تظهر عند وضع إشارة Multivbrator علي قاعدة مكبر المرئيات ويسمي هذا العطل بوجود تداخل مع الصورة أي أنه إشارة غير معلوم مصدرها وتكوينها موضوعه علي الصورة وحقيقة من الصعب تحديد مرحلة العطل. إلا أنه في مثل هذه الأحوال يهمنا أن نعرف مصدر هذه الإشارة. ونقطة دخولها. هل تم دخولها من أول الهوائي؟ أم هي متولدة من منتخب القنوات؟ وهذا أيضاً يحدث وتم تكبيرها في مراحل التردد البيني والمرئيات إلي أن وصلت الشاشة.

أم هي تولدت في مرحلة مكبر التردد البيني وتوالي تكبيرها حتى خروجها أو في مرحلة المرئيات؟ أم هي Ripples بسبب عدم الترشيح في دوائر التغذية والتثبيت؟ فتظهر في جميع المراحل لمصاحبتها للجهد المستمر. بفصل الهوائي نلاحظ اختفاء هذه الخطوط وهذه التجربة البسيطة توضح عدم توليد هذه الإشارة الطفيلية في أي مرحلة من مراحل منتخب القنوات أو البيني أو المرئيات أو التغذية.

قد تكون إشارة من الخارج أو عدم تلامس جيد لأسلاك الهوائي بمسار الربط بالجهاز وإذا لم يثبت صحة ذلك بتجربة الهوائي الداخلي أي بإشارة أضعف. نلاحظ ضمور هذه الخطوط – أي أنها مرتبطة بقوة الإشارة والمرحلة التي تساير ذلك هي مرحلة A.G.C. وبصفة عامة كثيراً ما نعزى المظاهر الشاذة أو الغير معتادة إلي مرحلتي تثبيت الجهد التي يسهل التأكد منها كما سبق شرحه ثم يلي ذلك مرحلة A.G.C. التي تتحكم في تنظيم الإشارة بالكامل.

وقد تمت أخذ القراءات الآتي:

E

B

C

رقم الترانزستور

2V

1.8 V

– 1.8 V

TR 206

2.2

2.8

11

TR 207

وبمقاومة النتائج بالقراءات الصحيحة من دائرة A.G.C. (شكل 21 السابق) لا نلاحظ تغيير كبير في قراءات الترانزستور الأول فيما عدا جهد C الذي يشير إلي تغير مقدراه 0.7 Volt – ولكن يوجد أيضاً تغيير في خرج الترانزستور الثاني علي طرف A وهي 2.2 بدلاً من 3 فولت وأيضاً طرف B وهو 2.8 بدلاً من 3.6 فولت.

وبالطبع يبدو العطل أكثر صعوبة من السابق له لعدم وجود تغيير كبير يسهل تشخيصه وذلك يستلزم التدقيق في العطل الجزئي. فإذا فحصنا الثنائي D 201 واتضح سلامته فليس هناك ما يمكن عمله بخصوص الجهد السالب حيث أنه لا سبيل إلي قياس قيمة النبضة أو حتى بقياسها لا يعتقد أن هناك ما يمكن عمله فهي قادمة من محول الإخراج الأفقي عبر سلكين.

والأرجح في هذه الأحوال فحص المكثفات الكيميائية فهي أكثر القطع عرضه للتعطل بجفافها بعد الترانزستورات والثنائيات وذلك بوضع مكثف مثيله أو أكثر منه سعه مع ملاحظة الجهد علي التوازي مع المطلوب فحصه لنحصل علي النتيجة مباشرة أما علي الصورة مباشرة أو قياس الجهد علي طرف B..

tv-repair-20140803194547-00024_03

وتضم مرحلة التزامن فاصل التزامن ومكبر التزامن وأيضاً فاصل نبضات التزامن الأفقي (دائرة التفاضل) وفاصل نبضات التزامن الرأسي (دائرة التكامل) المتمم.

والترانزستور TR 401 ورقمه الفني 25 C 828.

ويعمل فاصل تزامن Sync . Sep. وكيف تتم عملية الفصل ، نذكرك أن الفصل هنا يتم لنبضات التزامن الأفقي والرأسي معاً من مكبر المرئيات الأول وتأخذ إشارة المرئيات من النقطة A ويشير إليها السهم إلي أعلي حيث الطرف A الآخر موضوع علي طرف المكثف C 301 عند مدخل التردد البيني للصوت وهو أساساً قادم من مجمع C مكبر المرئيات الأول والمقصود بذلك أنه يؤخذ خرج مكبر المرئيات الأول من المجمع ليسلم الإشارة إلي كل من – مكبر التردد البيني للصوت ليأخذ منها التردد البيني للصوت الخاص به وهو 5.5 ميجا سيكل / ث عن طريق دائرة رنين أو محول تردد بيني مولف علي تردد 5.5 ميجا سيكل / ث وأيضاً تسلم إشارة المرئيات هذه إلي طرف المكثف C 401 نقطة A ثم إلي مقاومة R 401 ثم R402 , C 402 علي التوازي ومنها إلي قاعدة الترانزستور TR 401 فاصل التزامن ويكون الشكل الموجي لها كما هو موضح بالشكل (22). له جهد قمة إلي القمة 1.5 V p-p عند TP 31 نلاحظ أن الضغوط الموضوعة علي هذا الترانزستور لا تكفي لتشغيله مبدئياً وهي جهد المشع صفر وجهد القاعدة – 0.2 ومن المعروف أنه يلزم جهد موجب لاتمام الانحياز الأمامي.

والآن ما هو مصدر الجهد – 0.2 ؟ إذا تتبعنا نمطياً مصدر الجهد نجد أن هناك طريق المقاومة R 403 المتصلة بالجهد الموجب 11 فولت والمقاومة R 404 المتصلة بطرف القاعدة والأرضي. أي أن هناك تجزيء جهد بحسب نسبة المقاومتين فكان المتوقع الحصول علي جهد حوالي 0.5 فولت موجب ولكن المكتوب فعلاً – 0.2 فولت أي أن هناك مصدر آخر للجهد أدي إلي تحويله إلي الجهد السالب وهو الجهد الناتج من الإشارة الموضوعة علي القاعدة والثنائي ال1ي يتكون من قاعدة الترانزستور ومشعه المتصل بالأرضي أي أنه يعمل كموحد والذي يكون من نتيجته الإجمالية تكوين جهد سالب يغطي علي الجهد الموجب ويكون الناتج النهائي جهد سالب صغير علي القاعدة ، فوجود هذا الجهد السالب الصغير – 0.2 أو أقل أي – 0.1 فولت يشير إلي وصول الإشارة فعلاً من مكبر المرئيات الأول إلي قاعدة الترانزستور وأيضاً يشير إلي سلامة المشع والقاعدة "الثنائي المكون منهما".

جهد المجمع C هو 9.8 فولت والمصدر 11 فولت عن طريق المقاومتين R 405 الموضوعة أيضاً علي طريق قاعدة الترانزستور TR 402 والمقاومة R 400 علي مجمع ترانزستور TR 401 وتشير أن هذا الجهد هو متوسط الضغوط المستمرة علي طرف المجمع. حيث أن التيار في هذا الترانزستور تيار متقطع بطبيعته. فالترانزستور لا يعمل إلا بوصول نبضة التزامن التي تخرجه من حالة القطع إلي حالة التشغيل فيسري التيار ليصنع خفض في المقاومتين R 406 , R 405 – فعند مرور التيار في حالة التشغيل يصير هذا الجهد أقل بكثير من 9.8 فولت. وفي حالة القطع يكون هذا الجهد 11 فولت مساوياً الجهد المنبع – وبدراسة الضغوط علي مكبر التزامن TR 402 وهو من نوع PNP نجد أن جهد القاذف 11 فولت وجهد القاعدة 10.9 فولت وأيضاً هذا الجهد هو متوسط الضغوط عليه والتي تصل إلي جهد المنبع عند انقطاع تيار الترانزستور الأول الفاصل بسبب عدم وجود نبضة التزامن وتنخفض إلي حوالي 10.2 فولت عند وصول نبضة التزامن علي قاعدة فاصل التزامن ومرور تيار عالي هذه الفترة.

نلاحظ أن عمل هذا الترانزستور متوقف علي عمل ترانزستور الفاصل. إذ أنه إذا لم تصل نبضة التزامن أو إذا لم يعمل الترانزستور الأول ولم يمر تيار فإن الجهد يظل كما هو 11 فولت علي قاعدة ترانزستور المكبر TR 402 وبالتالي يتساوي جهد القاعدة مع جهد المشع ولا يعمل الترانزستور – ولكن يعمل الترانزستور الأول الذي هو عند توقيت نبضة التزامن يمر تيار عالي يعمل علي انخفاض جهد قاعدة الترانزستور المكبر TR 402 ليصير 10.2 فولت فب1لك يتكون انحياز أمامي لهذا الترانزستور فيعمل ، ويسري تيار في مجمعه ليكون جهد نبضات علي المقاومة R 408 الموضوعة علي مجمعه. أي أن الجهد 2 فولت علي مجمعه هو متوسط الضغوط عليه والتي تكون أعلي ما يمكن عند وصول النبضة صفراً عند عدم وصولها – كما هو موضح بالشكل الموجي عند المجمع . وهي فعلا نبضات التزامن المطلوب فصلها.

عند طرف المجمع للترانزستور TR 402 تنفصل نبضات التزامن الراسي بالدائرة المكونة من المقاومة R 409 والمكثف C 405 والمكررة مرة أخرى بالمقاومة R 410 والمكثف C 406 وهي ما تسمي بدائرة التكامل أو المتمم ليتم فصل نبضات الراسي وتصل إلي المذبذب الراسي عن طريق مكثف الربط C 407.

والمذبذب الرأسي هنا داخل المتكاملة IC 401 – أما التزامن الأفقي فيتم فصلها عن طريق الدائرة المكونة من المقاومة الصغيرة R 407 والمكثف C 501 والمقاومة الإجمالية R 502 والمقاومة الأمامية للثنائي D 502 بدائرة ضابط التردد الأوتوماتيكي وهي تسمي بدائرة التفاضل أو المميز.

نموذج عطل بمرحلة التزامن وتحليله.

مظهر العطل: انزلاق الصورة أفقياً ورأسياً ، ولا يمكن التحكم فيها بمفاتيح التثبيت الأفقي والرأسي حيث تعاود الانزلاق في الاتجاهين أعلي وأسفل رأسياً ، ويميناً ويساراً أفقياً . وهو المظهر المعتاد لفقدان التزامن بالكامل كما سبق دراسته في الكتاب الأول لأعطال التزامن.

وتمت أخذ القراءات التالية حسب الجدول الموضح انظر الشكل 22 السابق.

E

B

C

رقم الترانزستور

0

– 0.1

10.2

TR 401

11

11

0

TR 402

بمقارنة القراءات التي تم الحصول عليها بالقراءات الصحيحة تجد الآتي:

الجهد النهائي المطلوب وهو 2 فولت علي مجمع ترانزستور غير موجود تماماً وهو صفر فولت. فهذا يشير إلي احتمالين هما:

الأول: عطل الترانزستور المكبر TR 402 نفسه بوجود فتح بين قاعدته ومجمعه أو قصر بين قاعدته وقاذفه – تم التأكد من ذلك بفصله من الدائرة وقياسه واتضح سلامة الترانزستور تماماً.

الاحتمال الثاني: وهو عدم وجود الانحياز الكافي لتشغيله والمسئول عنه فاصل التزامن وبالتالي يصبح العطل في الفاصل وليس المكبر – وبتحليل القراءات نجد أن وجود الجهد السالب علي قاعدة فاصل التزامن TR 401 يشير إلي وصول الإشارة وبالتالي النبضة ، وايضاً إلي سلامة المشع والقاعدة. وارتفاع جهد المجمع يشير إلي شبه انقطاع تيار المجمع مما أدي أيضاً ارتفاع جهد قاعدة ترانزستور المكبر وهنا يتضح لنا وجود فتح في فاصل التزامن بين القاعدة والمجمع وبإعادة فحصه بالأوم يتأكد لنا – نلاحظ أنه يمكن استنتاج سلامة أو عطل الترانزستور بأخذ قياسات الجهد بالإضافة إلي قياسات الأوم وهذا لتأكيدها من الجانبين.

Possibly Related Posts:


كتب في نفس المجال او من نفس الفئة

About farahat 1475 Articles
الــبــاجور - المـنـوفـيـة - جمهورية مصر العربية 0106331333 مهندس /احمد فرحات درس هندسه و علوم النظم و الحاسبات و له خيرة 18 عام في المجالات الهندسية المتعلقه بالنظم الهندسية كافة سواء كانت نظم لها علاقة بالعتاد (كهربيه - الكترونية - ميكانيكية) او نظم لها علاقة بالبرمجيات و قد حصل علي دبلومة مابعد التخرج في هندسه و علم الحاسب

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*