إرشادات عامة للصيانة

إرشادات عامة للصيانة:

عزيزي الفني أجو قراءة هذا الباب بدقة فستجد ما يعينك تماماً تماماً ويذكرك بما يجب أن نفعله عند قيامك بإصلاح جهاز التليفزيون وأيضاً ستجد فيه طريقة عمل دائرة Multivibrator والعدة اللازمة وأخيراً كيفية التصرف لإصلاح جهاز بدون دائرة ولكن يرجل هذا حتى اكتساب بعض الخبرات وسنسرد هذا في عناوين منفصلة وقد يكون سبق التنويه عن بعضها ولكن سنذكرها مرة أخرى علي سبيل الإعادة والمراجعة وتذكرك لها.

1- خطوات الإصلاح:

وهي إعادة لما قد تم شرحه بالكتاب الأول.

(أ‌) التمعن تماماً في مظهر العطل.

وهي أهم الخطوات التي علي ضوئها يمكنك تشخيص مرحلة العطل أو مراحل العطل كأن يكون الجهاز مطفأ تماماً فالتشخيص المبدئي هو دائرة التغذية – يليه مباشرة مراحل الأفقي والتي تعتبر ملحق لدائرة التغذية لما تمد به الجهاز بالجهود الإضافية.

ونضيف هنا مظهر العطل الغير واضح تماماً وغير مألوف كأن يظهر ضوء ضعيف جداً علي جانب الشاشة وباقي الشاشة والجزء الأعظم مظلم – ونعتبره عطل وجود ضوء ولا نلتفت إلي الضوء البسيط لجزء صغير جداً فتشمل مراحل العطل الأفقي والشاشة، ويكفي أن نقول الشاشة – فالجهد العالي جداً هو من متطلبات الشاشة وعدم وجوده بالطبيعي سيقودنا إلي مرحلة الأفقي أيضاً الانحياز علي قاعدة الشاشة قد يقودنا إلي المرحلة المرتبطة به وهي مكبر المرئيات وبالتالي يتضح لك أنه يكفي أن نقول أن العطل بمرحلة الشاشة – وفيها نتفرع إلي المراحل المتصلة بها والتي تتعامل معها.

أيضاً من المظاهر الغير مالوفة أن نجد الصورة وعليها مناطق سوداء أو علي هيئة شرائط أو أجزاء متعرجة سوداء هنا نعتبر أن هناك تداخل لإشارة علي الإشارة الأصلية التي هي الصورة الموجودة فعلاً – واهم مصادر هذه الإشارة الطفيلية هي جفاف مكثفات التنعيم وعلي الأخص في دوائر التغذية افضافية عند محول الإخراج الأفقي التي تمدنا بالجهود الإضافية.

ويمكن التأكد من ذلك بوضع مكثفات علي التوازي معها لإثبات حالة جفافها وأيضاً قياس جهد الخرج لها – يوضح ذلك تماماً.

مستجدة منخفض لعدم شحن هذا المكثف.

مظاهر العطل المتقطع:

(أ‌) يتم الفحص في حالة تلبس الجهاز بالعطل حتى لا يكون تخمينات خاطئة (راجع الكتاب الأول).

(ب‌) بعد تشخيص مرحلة أو أكثر للعطل تقوم بقياس الترانزستورات وهي بالجهاز دون فصل بالأوم ميتر – وهنا قياس مبدئي لتحديد القصر والفتح فقط – وليس لتحديد الترشيح بها لوجود توازي معها. إذا اتضح أن هناك قصراً أو فتح يتم استبدالها . وإذا لم يتضح ذلك تستكمل الخطوات.

(ج) قياس الضغوط:

يتم قياس الضغوط علي جميع أطرافها المجمع والقاعدة والمشع وإذا كان بالمرحلة أكثر من ترانزستور وجب قياسها جميعاً. مثل مرحلة التردد البيني – واختبار أسوأ القراءات للبدء في تشخيص أسبابها – فعدم وجود جهد إطلاقاً صفر فولت يستحق متابعة أكثر من زيادة الجهد علي أحد الأطراف أو نقصانه. لأن انعدام الجهد سيتحدد أسبابه بسهولة أكثر من نقصانه أو زيادته.

(د) قياس القطع:

إذا لم يتضح أي شيء من قياس الضغوط أي أنه كلها سليمة تقريباً يكون العطل في غير مسار الجهد المستمر وعلي وجه الخصوص في المكثفات والكيميائية منها علي وجه التحديد. وبصفة عامة القطع التي لم تدخل في مسار وصول الجهد المستمر إلي أطراف الترانزستورات شاملة المقاومات المتغيرة للمراحل التي تتضمن هذه المقاومات.

2- فكرة عملية عن تسلسل احتمالات تعطل القطع:

بصرف النظر عن اتباع الخطوات السابقة بل التي يجب دائماً اتباعها – ولكن قد تكون هناك صعوبة حقيقية في تحليل النتائج للقراءات جيث لا تتضمن اختفاء الجهد أو حتى تساوي جهدان تماماً علي أطراف الترانزستور بل هي انحرافات طفيفة، ولكنها لا تزيد عن المسموح به وهي عادة ما يكون + 10% فوجد بالخبرة السابقة أن تسلسل احتمالات تعطل القطع علي الترتيب هي:

1- الترانزستور والقدرة أكثر من العادي.

2- الثنائيات بصفة عامة.

3- المكثفات الكيميائية من جهة جفافها وعدم شحنها وبالتالي يمكن وضع مكثف علي التوازي للتجربة.

4- المقاومات.

5- المكثفات العادية ويندر تعطلها لتحملها لجهد أكثر من الموضوع عليها فعلاً.

وتترك آخر الأمر – ويجب فصلها للتأكد من تلفها.

3- أرضي الجهاز:

لقد خصصت له عنوان لأذكرك دائماً بأنه يجب التأكد من مكان وضع طرف الأفوميتر السالب الذي هو الأرض – وليس كل جسم معدني هو أرضي. وعلي الأخص المبردات – فالأرضي المؤكد هو غطاء التيونر أو علبة التيونر. وكل ما يعطي قراءة صفر أوم معه يستخدم كأرضي.

4- طراز الجهاز:

يجب التأكد تماماً أن الدائرة التي تستخدمها لإصلاح الجهاز هي نفس دائرته وليست لجهاز آخر وذلك بقراءة طراز الجهاز علي غطائه – كأن يكون مثلاً ناشيونال طراز 286 ED أو طراز 268 EDA.

نلاحظ رغم أن الثاني يختلف في الحرق الأخير إلا أنه بالفعل يوجد اختلاف تام بين الجهازين ولكن طراز 286 E فقط يتشابه تماماً مع الطراز 286 ED – أي أنه ليست هناك أي قاعدة لذلك.

ولا يشترط حجم الشاشة بقدر ما يشترط طراز الجهاز.

وأحياناً كثيرة تتطايق دوائر أجهزة مختلفة الحجم والبوصة وتتحد في دائرتها. وفي حالة عدم تتطابق الدائرة تماماُ فيمكن عمل مضاهاه للدائرة المتوفرة والمرشحة أن تصلح للجهاز مع بعض أجزاء الجهاز علي الواقع- فمثلاً دائرة الأفقي تحوى في مجموعتها ثلاث ترانزستورات أرقامها في الدائرة التي لدينا موجودة ومعروفة . يتم مقارنتها بالموجودة فعلاً بالجهاز وأيضا الرقم المسلسل وبعض مسلسل المقاومات وقيمتها باللون والقيم المكتوبة بالدائرة حتى يمكن الاطمئنان إلي الاستمرار باستخدام الدائرة.

5- الأجهزة بدون طراز واضح أو دائرة ممكنة:

لا تنصح إطلاقاً أن تبدأ حياتك العملية بقبول مثل هذه الأجهزة وأيضا الأجهزة التي عبث بها كثيراً من غير المتخصصين.

ولكن حديثنا الآن عن جهاز معطل دون أن يسبق فحصه بواسطة أي شخص – فالعطل فجائي ولا يوجد عبث بالجهاز.

جرت العادة أن تأخذ المراحل رقم كودي انظر دائرة NEC المرفقة ككل أرقام الترانزستور TR1 , TR2, TR3 وأيضاً المقاومات تبدأ بالمقاومة R1 وكذلك المكثفات C1 وهي مكونات التيونر.

أي أن الرقم الكودي هو بداية الآحاد ولكن قطع التيونر من الطبيعي أنها داخل التيونر لا تحتاج منا إلي حصرها ومعرفتها.

وننتقل الآن إلي مراحل التردد البيني وكاشف ومكبر المرئيات و A.G.C. تجد أرقامها TR 201, TR 202 , TR 203, TR 205, TR 204 وأن أول مقاومة استخدمت هي R 201 وأول مكثف C 201 وأول محول رنين تردد بيني T 201.\

ويتضح من ذلك أن الرقم الكودي لهذه المراحل جميعاً هي 2000 كل قطعة فيه تبدأ من 200 وبذلك تتحدد القطع المكونة لهذه المراحل التي تجمعها صفة تكبير الصورة والصوت حتى مكبر المرئيات الأول وتضم أيضاً A.G.C.

وهنا نجد أننا بالتأكيد سنتعرف علي أي قطعة مشهورة فيه.

وهي مثلاً محولات التردد البيني وبمعرفة رقمها والذي يبدأ ب 200 يدلنا علي الرقم الكودي لهذه المراحل – وأيضاً الرقم الكودي 300 مخصص لمرحلة الصوت وأيضاً بالتعرف علي أي قطعة فيه وليكن المكثف c 318 المتصل بطرف السماعة. نعرف أن الرقم لمراحل الصوت 300 وبالتالي نتعرف علي باقي القطع.

وهكذا دائرة التغذية والتثبيت رقمها الكودي 600 وأشهر قطعة فيها موحدات القنطرة وثنائي زينر.

والأفقي 500 واشهرها مكبر الإخراج الأفقي ومحول الإخراج الأفقي. والرأسي 400 واشهرها المقاومات المتغيرة للخطة الرأسية والارتفاع الراسي. ويشمل هذا الرقم أيضاً التزامن عامة.

وهكذا تم التعرف علي مكونات كل مرحلة وعليه يمكن فحص هذه المكونات بالقطعة بالنسبة للترانزستور وأيضاً بقياس الضغوط عليها واستخدام معلوماتنا العامة في الانحياز الأمامي والعكسي لتقدير هذه الجهود ومقارنة القراءات بما هو متوقع.

وعموماً يمكن أخذ خطوات ولو بسيطة أو سطحية عن الجهاز.

قياس الإشارة (أنظر الدائرة الكلية):

لم نتعرض إطلاقاً لموضوع قياس الإشارة نظراً لعدم إمكانية توفر مثل هذه الأجهزة التي تمكنا من قياس الإشارة ، وأيضاً لعدم توافر قياس مناسب لها مذكور بالدائرة.

وأول قياس للإشارة في مراحل الصوت والصورة هي عند نقطة pt 12 التي لها الشكل الموجي الموضح وقيمته IV P.P علي قاعدة ترانزستور مكبر المرئيات وعموماً فإن الشكل الموجي مبني أساساً علي إرسال النموذج الذي يظهر في أول الإرسال والذي يبدو في التليفزيون الملون بثمانية أعمدة ملونة وفي التليفزيون العادي بثمانية أعمدة مختلفة في تباينها أو درجات الرصاص.

وعموماً لسنا بحاجة فعلاً إلي مثل هذا القياس . فوجوده يعني أن المراحل من منتخب القنوات وحتى هذه النقطة سليمة. وبالتالي يكون العطل في مرحلة مكبر المرئيات عادة.

هذا إذا لم تكن هناك صوت أو صورة – ونحن أيضاً بطريقتنا البسيطة يمكن اكتشاف أن مرحلة المرئيات غير سليمة بوضع الإشارة من جهاز Multivibrator علي نفس هذه النقطة فإذا لم تظهر الشرائط دل ذلك علي أن هذه المرحلة معطلة.

ولكننا هنا نريد أن نكون أكثر واقعية وعمليين – فما نريد أن نقوم بقياسه هو إشارات المرحلة الأفقية بدايتها المذبذب الأفقي الذي يولد هذه الإشارة وليس المقصود بالإشارة دائماً هو ما نستقبله من الهوائي – وعليه راجع مرحلة الأفقي.

نجد أن إشارة خرج المذبذب عند المقاومة r 509 الموضوعة علي مجمع ترانزستور المذبذب الأفقي TR 501 هي 18 VPP.

وأيضاً الإشارة الداخلة إلي الحافز الأفقي علي قاعدته هي 23VPP وعلي دخل مكبر الإخراج الأفقي علي قاعدته التي هي نقطة TP.83 هي 3.8 V PP وعلي خرجه وهو المجمع النقطة TP 84 هو 80 VPP – أي أنه يمكن اقتفاء أثر الإشارة بدء من خروج المذبذب حتى خروج مكبر الإخراج الأفقي لتساعدنا علي تشخيص موضع العطل مبدئياً دون قياس الترانزستورات أو الجهود عليها إلا بعد أن تثبت عطل المرحلة – ونعاود الخطوات الأساسية . والقياس هنا يكون بجهاز آفوميتر له فتحة معينة لوضع الطرف الأحمر بها ومكتوب عليها P-P أي طرف قياس الجهود من هذا النوع من القمة إلي القمة.

والطرف الآخر الأسود عادي بالفتحة Common السالبة التي توضع بالأرضي دائماً . ولها موضع الأكره المتحركة بالآفوميتر وأيضاً مفتاح خاص حسب قوة افشارة حتى 1500 V P.P.

ومن أمثلة هذا النوع من الأجهزة هو : Sanwa Model ZX505

وأيضاً يمكن استخدام هذه الفكرة المبسطة التقريبية وليست الدقيقة باستعمال جهاز آفوميتر عادي. له فتحة مكتوب عليها out put.

وأيضاً يوضع عليها الطرف الأحمر بدلاً من وضعه في المكان المعتاد ويحول أكره الآفوميتر إلي AC وبوضع علي التدريج المناسب الذي يلائم الجهد المراد قياسه. علماً بأن القراءة التي يعطيها المؤشر تتراوح بين 1/3 ، 1/6 القيمة الموضحة بالدائرة حسب مساحة الشكل الموجي Wave form بالدائرة – فمثلاً خرج المذبذب والموضح أنه 13 P.P سنجده حوالي 6 فولت أي أنه 1/3 القيمة الحقيقية وأيضاً جهد الخرج النهائي علي النقطة TP 84 والموضح أنه 80 V P.P سنجده 14 فولت أي أنه حوالي 1/6 القيمة الحقيقية – وبذلك نحصل علي فكرة تقريبية عن وجود الإشارة من عدمه حتى مكان القياس لتحديد المرحلة العاطلة تماماً وليس جزئياً.

العدة اللازمة للصيانة:

وهنا سنسرد لك أهم ما يلزمك لعملية الإصلاح وعلي راسها جهاز الآفوميتر ذو حساسية 20 كيلو أوم/فولت علي الأقل وله إمكانية قياس المقاومات الصغيرة جداً والعالية جداً – وهذا يكون ممكنا إذا كان له علي الأقل أربعة مواضع لقياس الأوم وهي علي الترتيب, X10K , X 1K X 10, X1وأن أكبر مقاومة يمكن قياسها هي 20 ميجا أوم وأقل مقاومة يمكن قياسها هي 1 أوم 0 إذا توفر هذان الشرطان فبالضروري ستتوافر تلقائياً باقي الشروط وسيصبح الجهاز من النوع الممتاز القادر علي جميع عمليات القياس.

ومن العدة: القصافة من النوع الصغير – ومزلنجة ببو مبطط ومدور – وجفت – ومفكات مقاسات مختلفة عادية وصليبة – ومفكات ضبط من البلاستيك – وكاوية لحام 100 وات مسدس للحامات الثقيلة جداً – وكاوية 30 وات فقط للترانزستور ومعظم الأجزاء الصغيرة به لعدم اتلاف شرائح النحاس Printed – شفاط ويراعي اختيار النوع لعدم تلفه سريعاً وأفضلهم الالماني – شوكة لتوسيع الثقوب – بلادوس للإنارة ومتابعة الدائرة المطبوعة.

هذا بالإضافة إلي استخدام أنواع جيدة من قصدير اللحام والجيد منها هو الرفيع جداً وقد لا يحتاج إلي فلكس.

tv-repair-20140803194837-00036_03

ومكونات الدائرة وقيم قطعها عدد 2 ترانزستور أي رقم ومقاومة r1, r2 (وقيمة كل منها) من 5 كيلو أوم إلي 10 كيلو أوم ومتساويتان في القيمة.

المقاومتان r4, r3 وقيمة كل منها خمسة أضعاف إلي عشرة أضعاف قيمة r1.

المكثفان C1, C2 وقيمة كل منهما 50 Volt , 4700 P.F المكثف 300 Volt 4700 P.F C3.

علبة مثقبة لوضع القطع وتثبيتها

عدد 2 بطارية 1.5 فولت حجم صغير داخل علبة.

وعند استخدامه يوصل أرضي المذبذب بأرضي الجهاز – طرف الخرج الموضح بالنقطة المراد وضع الإشارة عليها مثل طرف القاعدة لأس ترانزستور كما سبق شرحه. ويراعي قطبيه أطراف البطارية عند استخدام ترانزستور PNP كأن تعكس أطراف البطارية.

يستخدم عادة هذا المذبذب في مراحل الصوت حيث يعطي صفارة لها تردد يتراوح بين 400 ذبذبة /ث ، 1000 ذبذبة /ث حسب اختبار قيم المقاومات.

وأيضاُ يستخدم في مراحل مكبر المرئيات حيث يعطي شرائط أفقية سوداء علي الشاشة تشابه شرائط الانزلاق الأفقي ويسمي هذا الجهاز بالسوق كاشف الأعطال الإلكتروني . ويتراوح سعره بين أربعة جنيهات وثمانية جنيهات بالسوق ولكن عمله بنفسك لن يكلفك أكثر من مائة وخمسون قرشاً وإذا أمكنك الحصول علي بعض قطعه من أجهزة مستعملة ستنخفض التكاليف إلي أقل من ذلك.

Possibly Related Posts:


كتب في نفس المجال او من نفس الفئة

About farahat 1475 Articles
الــبــاجور - المـنـوفـيـة - جمهورية مصر العربية 0106331333 مهندس /احمد فرحات درس هندسه و علوم النظم و الحاسبات و له خيرة 18 عام في المجالات الهندسية المتعلقه بالنظم الهندسية كافة سواء كانت نظم لها علاقة بالعتاد (كهربيه - الكترونية - ميكانيكية) او نظم لها علاقة بالبرمجيات و قد حصل علي دبلومة مابعد التخرج في هندسه و علم الحاسب

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*